بيان إدانة لتصاعد موجة العنف ضد النساء

بيان مشترك:
مع تصاعد موجة العنف ضد النساء لابد من العدالة وتفعيل قانون يجرم العنف ضد المرأة

شبكة نساء من اجل اليمن
05 ديسمبر 2020

 

تدين شبكة نساء لأجل اليمن ومركز الأمل لحقوق المرأة والطفل التابع لمؤسسة الامل الثقافية الاجتماعية النسوية الجريمة الشنعاء التي تعرضت لها الضحية (مروي البيتي) من خلال اعتداء الجاني (زوجها). مروى البيتي تعرضت للحرق (بالبترول) أمام أولادها. ووفقا لما ذكر في التقارير الطبية فإن الحروق طالت 80% من جسدها مما أدى لوفاتها متأثرة بالجروح بعد أيام من الحادثة.
مروى البيتي هي الحالة الثالثة من أصل أربع وفيات وقعت في نفس الأسبوع، والجاني في الحالات الأربع هو الزوج، وهن:
- فاطمة الجابري -الشرج/ المكلا (ضرباً)
- (لم يتم الكشف على الاسم لحماية الخصوصية) -الكودة/ المكلا (خنقاً وهي حامل)
- مروى البيتي – فوة/ المكلا (حرقاً)
- انفال القريشي – عينات/ تريم (ذبحاً)

هذا العمل الإجرامي الشنيع- عمل حرمته كل القوانين المواثيق والتشريعات. لذا نجدد مطالبنا في أن تتم معاقبة المجرمين عقوبة تتناسب مع الجريمة و تكون رادعة تحمي النساء من أعمال العنف و تحد من انتشار هذه الظاهرة المميتة. لا يمكن تحقيق العدالة إلا بإنهاء الافلات من العقاب و محاسبة القتلة كونه مطلب مُلِح من المجتمع و من أهل وذوي الضحايا.
وتناشد شبكة نساء لأجل اليمن ومركز الامل لحقوق المرأة والطفل بتضامن منظمات المجتمع المدني مع قضايا الضحايا والضغط على السلطات ذات الاختصاص بتشريع قوانين تمنع العنف ضد النساء وتفرض عقوبات صارمة لكل مخالف. نحن نطالب باحترام المرأة و حمايتها من العنف و التمسك بالمواثيق والتشريعات الدولية المصادق عليها من قبل اليمن.
إننا في شبكة نساء لأجل اليمن ومركز الأمل لحقوق المرأة والطفل التابع لمؤسسة الأمل الثقافية الاجتماعية النسوية نطالب الجهات الأمنية والقضائية بمعاقبة الجناة على نحو يحقق مبادئ العدالة ويضمن عدم تكرار مثل هذه الجرائم مرة أخرى.

نسخة لكل:
- مدير امن مديرية المكلا
- رئيس نيابة استئناف المكلا
- رئيس محكمة استئناف المكلا
- اتحاد نساء اليمن
- هيئة الأمم المتحدة للمرأة
- منظمات مجتمع مدني مختصة بالمرأة

- منظمات مجتمع مدني مختصة بالمرأة

الصورة: وقفة احتجاجية من منظمات نسوية على مقتل مروى للمطالبة بالعدالة.