آلام غيبتها السجون

آلام غيبتها السجون

اسماء الراعي
ناشطة حقوقية

مثل النساء نصف المجتمع وتحظى بنفس الحقوق التي يحظى بها النصف الآخر، ويجب ان تنال المرأة حقوقها واستحقاقاتها التي أقرتها الصكوك والمواثيق الدولية وتعمل عليها الهيئات الدولية وهي تختلف عن المفاهيم ذات النطاق الواسع لحقوق الإنسان من خلال الادعاء بوجود تحيز تاريخي وتقليدي متأصل ضد ممارسة النساء لحقوقهن و ذلك لصالح ممارسات الرجال لحقوقهم ، وللمرأة الحق في حمايتها واستقلالها وعدم تعرضها للعنف الجنسي وحقها في التصويت وشغل مناصب عامه وإبرام العقود القانونية والمساواة في قانون الأسرة والأجور العادلة والمساواة في حق الملكية والتعليم.

العنف ضد المرأة في السجون يعتبر من أبشع أشكال العنف التي تمارس على النساء، وبالرغم من القوانين المنظمة للسجون إلا أن مراقبة الجهات المعنية لتطبيقها وتقييم أداء موظفي مصلحة السجون تكاد أن تكون منعدمة، وليس ذلك فحسب بل انسحب الدور الرقابي الهزيل على منظمات المجتمع المدني ومناصرتها لقضايا المحتجزات والسجينات فهي إما غائبة بسبب ضعف إمكاناتها أو رفض السلطات إشراكها.

كما أن النظرة الدونية التي تجدها المرأة من المجتمع تعاني أضعافها داخل السجن وتحت سمع وبصر جهات الدولة التي يتوجب عليها حمايتها وتمكينها من كامل حقوقها، مع التعرض للإنتهاكات بشكل مستمر مما يدفع البعض منهن للشعور باليأس والإقدام على الانتحار.
الزرقاء بنت ال18 عاما كانت ضحية لأبٍ جشع استخدمها وتاجر بها مقابل المال أعتقد البعض أن السجن سيحميها من طمع أبيها ليكون السجن باباً إلى الموت تحت أنقاض السجن المركزي بتعز بعد قصفه، لم تجد زرقاء العناية التي يجب ان توفر لفتاة بعمرها فالسجن يفتقر لأبسط احتياجات السجينات منها الملبس والمأكل، والأجوبة جاهزة "ميزانية السجن لاتكفي)، وهاهي الحرب تزيدهن الموت.

وفي ظل الحرب توقفت برامج التأهيل المهني والتعليمي التي كان يتم تقديمها للسجينات لتتكفل بإعالة نفسها بعد انتهاء محكوميتها وتندمج في مجتمعها بشكل مباشر وطبيعي إذ في الغالب تتبرأ الأسرة منها، فيصبح تأهيلها أمراً ضرورياً لتكمل حياتها وتقدم في ذات الوقت تعريفاً عن ذاتها يليق بها وينقض كل سوء ارتبط باسمها خلال حبسها.

المرأة والرجل كلاهما يخطئ لكن المجتمع يمنح الرجل الفرص الكثيرة وينبذ المرأة دون منحها فرصة أخرى في الحين الذي تهدف فيه عقوبة السجن التهذيب، وإعادة السجينة عضواً فاعلاً ومفيداً في سلم إجتماعي يحتاج فيه لدور المرأة وتحتاجه المرأة تأمن فيه حقوقها وتعي جيداً حقوق غيرها وتحافظ عليها.