حملة مناصرة لوقف الحرب والاستجابة لكوفيد-19

حملة مناصرة ولو الحرب والاستجابة لكوفيد -19 

 

شبكة نساء من اجل اليمن

06 يونيو 2020

"مجموعة التسعة" النسوية اليمنية لتفعيل تطبيق القرار 1325
"تحالف شركاء السلام"

نداء للدول الراعية لم تكن السلام


السادة قادة الدول الراعية لم يتم السلام في اليمن أن "مجموعة التسعة" النسوية العاملة على دعم عمليات السلام لتوحيد وتفعيل تطبيق القرار الاممي 1325 بأنها تبذل جهدها للمطالبة بوقف أطلاق النار في ظل انتشار جائحة كورونا وتزامنا ً مع الدور الذي يقوم به مكتب هيئة الأمم المتحدة للمرأة في التأثير على عمليات السلام ومكتب المبعوث الاممي والذي يدعو فيه إلى ضرورة مشاركة النساء في دعم عمليات وقف إطلاق النار وكل الاتفاقيات السياسية والحوارات والمشاورات والمشاركة في كل القوى السياسية والمدنية وفي مقدمتها النساء بمكوناتهن المختلفة للمطالبة بإنهاء الحرب والتي يمكن أن تبدأ بوقف أطلاق النار.

نحن في هذه المجموعة نتطلع إلى استجابتكم لندائنا هذا الذي نرفقه أليكم في هذا الظرف العصيب البالغ التعقيد واليمن تعيش حالة الحرب والنزاعات المسلحة للعام السادس على التوالي وما نتج عن هذه الحرب من آثار مدمرة فاقت كل التوقعات ورفعت حالة الاستنفار القصوى الذي جاء مع مجموعة جائحة كورونا ، والتي صنفت بأنها أسوء كارثة إنسانية في التاريخ الحديث بعد أن وصل إلى أكثر من 26 مليون من سكان اليمن على حافة الفقر والمجاعة والعقود وفقًا لمنظمات الأمم المتحدة المعنية ، أن جائحة كورونا تفرض علينا اليوم تحديات أخرى يجب على المجتمع الدولي والدول الراعية لم تكن السلام أن تكون طرفاً مباشراً في احتوائها والسيطرة عليها تقدم كل صور الدعم السياسي والإنساني وغيره من أشكال الدعم الذي يمكن أن يكون مهمًا في إنهاء الحرب وفي مقدمتها وقف إطلاق النار مع هذا هذا الوباء الذي يمثل محنة إنسانية محدقة بكل الشعوب والأمم تمثل بلادنا التي واجهت وتواجه إشكاليات وتحديات جديدة مع انتشار هذه الوباء وبدء ظهوره في البلاد.

نحن ندرك أنكم تتقاسمون وتتشاركون معنا المسؤولية في الدعوة إلا أطلاق النار بل مسؤولياتنا أكبر من مسؤولياتنا في تحقيق هذا الهدف لقد كنت في العمل مع هذه الأطراف في اتخاذ التدابير والعلاج مجال السلام لدعم مبادراتنا ونحن في هذه المجموعة لن نستطيع العمل بمفردنا إذا لم تشاركنا وتشاركونا هذا المسؤوليات الجسيمة التي نرعاها على المستوى المحلي والوطني والإقليمي والدولي.

أن دوركم سيكون له ثماره على كل التدريبات وتجاربكم وخبراتكم في هذا الشأن الكبير وقدرتكم على التأثير في هذه الأطراف ومطالبتها بالعودة إلى المسار التفاوض السلمي في هذه المرحلة أصبح مهيئ مع ذلك هذا الوباء ولكي توجه كل الجهود والمواقع المحلية والوطنية ومكمكم مع مبادراتنا نحن النساء وكل الرجال النسائية يمثل مجموعتنا التي ترعى هذا الجانب وتوليه أهمية لذلك جهودنا لن تكون مؤثرة وفاعلة إلا بمشاركتكم لنا للوصول إلى ما نصبوا ونتطلع إليه.

"مجموعة التسعة" النسوية اليمنية لتفعيل تطبيق القرار 1325

حملة مناصرة لوقف الحرب والاستجابة لكوفيد-19

صورة مهداة من: معد الزكري، الفائز بجائزة البوليتزر